المدرسة الأهلية في رهط تجمل وتختتم نشاطها للسنة الحالية

الأحد: 20-6-2011

وفق منظومة منهجية العمل في المدرسة وإدارتها، فهي لا تكتفي بالتخطيط والتنفيذ إنما أيضا تولي اهتماما كبيرا بالنظر إلى أعمالها وتقييمها تقييما ذاتيا وموضوعيا. وفي هذا السياق، فقد أحيت المدرسة في العشرين من حزيران حفلا مهيبا إجمالا لنشاطاتها المكثفة والمتميزة تخللته فقرات متنوعة.

افتتح الحفل المربي حمد العبرة مدير المدرسة بسرده إجمالا فذا لأعمال المدرسة ونشاطاتها التعليمية والاجتماعية واللامنهجية على حد سواء: صياغة دستور خاص ومتميز للمدرسة ساهم في إعداده أولياء الأمور الطلبة والهيئة التدريسية بصورة فعالة، ثم سلسلة المحاضرات التربوية والثقافية، العروض المسرحية المختلفة منها عروض طلابية ذاتية ومنها لفرق مسرحية مشهورة. هذا بالإضافة إلى برنامج الرحلات والجولات المتميز الذي شارك فيه الطلبة على مدار العام الدراسي، ثم منظومة الدورات والبرامج التعليمية المتنوعة في اللغة الانجليزية والرياضيات واللغات المختلفة. هذا وقد تبع إجمال المدير عرض شرائح أبرزت فعاليات المدرسة المتنوعة خلال السنة الدراسية. لقد أكد المدير أن المدرسة خلال نشاطها وفعالياتها تلك حرصت على التواصل المستمر مع أولياء الأمور حثا للأهالي أن يساهموا ويشاركوا في العمل التربوي والتعليمي لما فيه مصلحة أبنائهم وبناتهم.

بعد ذلك الإجمال، قام مدير المدرسة بتكريم أعضاء الهيئة التدريسية ومنحهم شهادات تقدير رمزية مثمنا عاليا عطاءهم ودورهم الفعال والمركزي في العملية التعليمية والتربوية. هذا كما شكر سكرتيرة المدرسة السيدة هياتم الزيادنة على إخلاصها في العمل وتحملها لأعباء كثيرة في المدرسة. وفي المقابل، فاجأت الهيئة التدريسية مدير المدرسة بتكريمها له ومنحها إياه هدية رمزية، تحدث باسمهم الأستاذ أحمد خليل معبرا عن شكر كافة المعلمين في المدرسة لمديرها المربي حمد العبرة وذلك على تفانيه وعلى تعامله الحضاري ذي الأخلاق العالية والتواضع البارز، وكذا أشار الأستاذ أحمد خليل إلى عظيم إعجاب المعلمين كافة بمنهجية العمل الإداري لدى مدير المدرسة والقائمة على الشفافية الاحترام التشاور والتفاهم المتبادل. 

وتجدر الإشارة إلى أن طلاب الصف تاسع السلام قد قدموا عرضا مسرحيا تربويا هادفا تحت عنوان:" من غش فليس منا" حيث تحدثت المسرحية عن الغش في الامتحانات ونبذها. هذا وقد التزم المشاركون في ذلك العرض بالحديث باللغة الفصحى، وهذه إشارة إلى أن اعتماد الفصحى ممكن وأن للطلاب القدرة على ذلك، وما يتبقى للمؤسسات التعليمية إلا توعية الطلبة بأهمية ذلك وبضرورة التزامهم بالفصحى.  

ثم لا ننسى أن مدير المدرسة قد بعث برسالة شكر لجميع المتبرعين للمدرسة خلال العام الدراسي، وذلك عملا (من لا يشكر الناس لا يشكر الله) وهم: صالح العبرة (صالون عنان)، بسام العبرة (دور بريح), جابر أبو موسى (نقليات أبو موسى), د. الشيخ شريف ابو هاني (مركز الاحسان الثقافي), نائل الزيادنة (ميديا سنتر), ناصر النصاصرة ( باز غاز)، عبد الكريم ابو مديغم, محمد الرميلي (نقليات رميلي).

بعدها قام مدير المدرسة ومربو الصفوف المختلفة بتوزيع شهادات التقدير على الطلبة المتفوقين تحصيليا وكذا على المتميزين أخلاقيا وسلوكيا. وفي الختام تحدث مدير المدرسة الاحتفال عن التفاؤل الكبير في حصول المدرسة على الاعتراف من قبل وزارة المعارف خلال الأيام القريبة القليلة، راجيا للطلبة ولمعلميهم عطلة سعيدة ومثمرة.  للمزيد من الصور اضغط هنا